الكرامة الحسينية

في رثاء الإمام الباقر

البـاقر آنـــا مـن صـغـــري          تـسـلّحـت ابــدرع صــبـري

ابصغر سـنّي الأسـر شفـتـه          و ابــوي امكبّــل ابكتـــري

*     *     *

انا ابصغري شفـت لوعـات          انرســم منـظـرهـا بعيونـي

صـــور دايـــم تـذكّـرنـــي          ابّــدايـة عـمـري أسرونــي

خيمنــه ابنـارهم تســـعـر          و بالأســــيـاط ضــربونــي

يوم انكطـع راس حـسـيــن          ابـــذاك اليـــوم سـمّـونــي

شـفـت حسـيـــن عالغـبـره          عـاري و هـشّـمـوا صـــدره

مـنـــاظـر مؤلـمـــه مـرّت          عليـه انرسمــت ابفكـــري

*     *     *

زمـــانـي مـا رحـم حـالـي          ابّداية عمري شفـت أهـوال

مـصــايب كربـله صـعـبــه          أبـد مـا تنمـحي من البــال

شفـت ارمـاح تحمـل روس          و جثث مرمية فـوك ارمـال

مـن ظـلـم العــده و الخوف          للبـر شــردت الأطـفـــــال

الخيــم بالنــار مـتـوجـره          الحـرم و اطـفـال متطشــره

العقيلة اتصيح النه اعليـل          ابسعير النــــار ما يـدري

*     *     *

خيـمه التـشـتـعـل بالنّــار          بيـهـا نايـــم المـعـصــــوم

تتخـطّــه العـقـيــله النـار          تنـادي يبـن اخويـــه كـوم

مـــن رادوا يــقـتــلـونـــه          صاحت كافـي سفـك ادمـوم

الصـدرها ضـمّـتــه و نادت          كبـلـــه أنـذبــح يا كـــوم

وابويه جان مغشـي اعليـه          مـن فـــاق و فتـــح عينيـه

نشدها عـمـه ويـن حسيـن          تكــله انـذبـــح يا ذخري

*     *     *

مـصــايـب كـربـلـه ظـلـت          ابفـكــري و عـذبت حالـي

ليـل انــهـــار مـا أنـســه          حسيــن و جثـتـه اكبالــي

اعلى صدره الخيل تتراكض          و راســه بالرمــح عـالــي

و يسر عمـاتي برض الطف          مـا ينـمـســح مـن بـالـــي

مـصـيـبـه و عذّبت روحـي          ذكــرهـا يلهـب اجروحـي

جـدي حسين ظـامـي مـات          و ظـل مـاي النهــر يجري

*     *     *

انجـان النـاس الـها ايـروح          نـفــــر واحـد او اثـنـيـــن

يغســلوهـم و يجفـنــوهــم          و يكـعـدون ابعـزه التّـأبين

وآنـا الشــافـت اعـيــونــي          ضحايـا من الجثث سبعيـن

عـرايـا الهـــدم مـسـلـوبـه          و ظـلـوا بالشــمـس يوميـن

أبـوي اللـي رجــع الـهـــم          ثــالـث يــــوم دفّـنــهـــم

و هـظـم الكـوفـه والشامات          للـسّـا كـاتـمـه ابـصـــدري

*     *     *

وعكب هاي الـمحـن كـلـها          انـطعـن كلبي ابسيف السم

هـشــــام اتعـهّد ابســمّـي          و كـال من ايدي ما يســـلم

جبـدي بـالطـشـت طـاحت          مـكـطــوعـة وصــل مـن دم

مـا هـمـنـي الجـره ابحالي          الـمـصـيـــر الديـن أتـــألّم

على ابـنـه دار بعـيـــونـه          و احـبــابــه يودعــــونــه

يـكــله لـو مـتـت يـبـنــي          نـزّلنـي ابلـحـــد كـــبري

*     *     *

تـوفّــه ابـسـمـه ابو جعفـر          و ابنـه الصــــادق ابكــتره

شـــالــه و غـسّـله ابئـيــده          لـفّـــه اوّســـده ابـكـــبـره

مـا ظـل مثـل جــده حسيـن          ثـلـث تيــــام عـالغـــبــره

عـاري بالشـمـس مــطـروح          و الخـيـل اهـشـمـت صدره

اخيامه ابنـــار حـركـوهــا          اعيــــالـه الكـوم سـلبـوهـا

مـتـه يـبـن الحسن تنـهض          إلك جـم ثــار بيــه تـدري

*     *     *

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى