الكرامة الحسينية

في رثاء الحسن (ع)

الحســن مسـموم ما أعلم          لكيت اكبالي طشت الدّم

سألته امنين           ينــور العين

*     *     *

اجيت اتشـافـه لبـن امـي     سمعـتـه ايكـول     ابـدمـع مهمـول

شيـلو الـطـشـت مـن يمّـي

انخمـش كلبي و كثر همي     أحـاجـي الروح     مـنـو المجـروح

و دمـع العيـن ظـل يهـمـي

الـمصـايب دوم من سهمـي     ذهـيــــلـة راي     عـلـى ولـيـــاي

على افراشه الحسن مرمـي

يكـلّـي البـالـطـشــت دمّـي     الصبر مـريــود     عـهـد مـعهـود

يـزيـنـب أكـظـي ابســمّـي

يكلّـي جـدي مـن تنـسـمّ            يـخضـر جسمك من السم

وحان الحين            ينــور العين

*     *     *

صحت يا خويه بو محمـد     منـو امن اعـداك     كـطـع لحشـاك

و تـركنـه ابنـار نـتـوكّــد

عـســه ابعيـد البـله امّـدّد     تــون مـسـمــوم     جـفـاك الـنـوم

مـن الـسّـم كـلـبـك اتـمـرّد

يســور البيـت الـمـشـيّــد     يـوسفـه اتـروح     يـبـعـد الــروح

وخــوك احسـيـن يتـوحّـد

بـعـد عـيـنــاك نـتـشـــرّد     يـبـــدر التـــام     نـظــل أيتـــام

و شـمــل العـيـله  يـتـبـدّد

يـخـويـه كلنـه نتـيـتـّـم           و سـور البـيـت يتــهـدّم

صدعنه البين            ينــور العين

*     *     *

يـكـلـها صبـري يـا زينب     على الـمقـســوم     اشيـفـيــد اللوم

و جبـدي ابـنـار تـتـلهّب

أنـا بـالـمـوت مـا حـسّـب     أحـسّــب بـيــج     يـمـرّ اعـلـيـــج

مـصــاب و مـنـه أتـعـذّب

إلـج بيـت اللـي يتـخـرّب     يـشــب ابـنـــار     اطـفـال اصغـار

بيـج اتـلـوذ او تـتـنـحّـب

تـجـيـج الـخـيـل تـتـوثّب     تجـي الـعـدوان     ابعصـي ونيران

الـحـريـم اويـاج تتـسـلّـب

اصبـري والصبـر بـلـسـم            مـن ايحركـون الـمـخيّـم

او تنسلبـيـن            ينــور العين

*     *     *

مصـاب الطف جـرح يلـذع     تـظـل شـبـّـــان     علـى الـتـربــان

و مـنـها الروس تـتـكـطّـع

ابعـطـشـها اطـفـال تتـلوّع     تـريـد الـمـــاي     و الــــــــروّاي

مـنـها ايـروح مـا يـرجـع

يـروح حسيـن مـن يسـمـع     الكـمـر ينـخـاه     يخـويـه اهـنــاه

تـعــــال اويـــاك اتـــودّع

 

لـكـاه مـن راح يـتـوجّـــع     اعلى ماي الجود     و مـن الـعـامـود

راســه انـصـاب و اتـوزّع

يجـيـج حـسـيـن يتـألّـم            يعـزّيـج ابـدمـع يسـجـم

وإله اتعزّين            ينــور العين

*     *     *

يبـت أمـي و إلـج مـحـفـل     عرس واشموع     ابحزن وادموع

عرس جاسم يظـل مـشعـل

عـمّــه الـبـيـه يـتـكـفّـــل     يلبسه اسلاح     أود لــو راح

منّـــه الخـيـل تتـجـفّـــل

أريــده ابـإسـمـي يتمـثـّـل     يرد مذبـــوح     زفافه النــوح

ابغيــــر ادمــاه مـا أقـبـل

عـزّي حـسيـن لـو أكـبـــل     ابجثة الشاب     ودماه اخضاب

وروحي الروحه تسـتقـبـل

جــرح الـروح يتـبـلـسـم            و أنسـه جبـدتي و السـم

الشباب الدين            ينــور العيـن

*     *     *

يزيـنـب و اعـظــم الشـدّه     أبو الأحــرار     يظل محتــــار

اخـوتــه تـنـفـنــي اوّلـده

علـي الأكـبـر ابـوه ايـردّه     نحيل الحيل     دمعته اتسيـل

و خـدّ ابـنــه عـلـى خـدّه

يـروح الحومـه بس وحده     تحوطه الخيل     مثل السيــل

عـلـى الـمـظـلوم مـنـهدّه

يجيـه الـمـثـلّـث ابجـبده     ابنزيف ادمـوم     بعد ميكـــوم

و خـوج حـســيـن شيـردّه

المهر يرجع لج ايحمحـم            ابصهيـله اينوح يتهـظّـم

واله اتروحين            ينــور العيـن

*     *     *

الـج وكـفـات يـوم الـطـف     على المجروح     ودمــاه اتفوح

جم وكفـه الـمـا تـتوصّـف

اعلى شربـة مـاي يتـلهّف     الشمر غضبان     على العطشان

اللعـيـن اويـاه مـا أنـصـف

ابكطع راسه العـدو كـيـّف     خمد الأنفاس     وشال الراس

علـى راس الرمــح رفـرف

واجه الجمـّال كصّ الجف     ابحوافر خيل     دماه اتسيل

داسـت صــدره الـمـشـرّف

يزينب والأشـد و اعـظـم            صـدر حسيـن يـتـهـشّـم

وإلج طشتين            ينــور العين

*     *     *

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى