الجزء التاسعالكرامة الحسينية

جهاد مسلم بن عقيل وطوعه


 

 

دار الـفــلـك دار                        يا رمـز الأحـرار

الكوفـه و أهـلها خانتـك نـكـروا يمـسـلـم بيعتـك

يا رمـز الأحـرار

* * *

بالكوفه مسلم من وكف يم طـوعه عطـشان

منها طـلب ماي وشرب ظـل يمها حيـران

كال الها ما عندي اهـل و ابعيـده الأوطان

مسـلم سفـيـر حسين أنا و غدرت العدوان

كالت له عـالـدّار                        يا نسـل الأطـهـار

ممنونه أكـوم ابخـدمتـك يـا ريت روحي فـدوتــك

يا رمـز الأحـرار

* * *

 

اتفـضّـل يمسلم هذي دارك يبن الأطـيـاب

مـن حيّتـه مسلـم دخـل مهمـوم مـرتـاب

و الليـل كلّـه ايـصلّـي و يفكّـر بالأحبـاب

كبل الفـجر حس ابهجـوم الكـوم عالباب

يـم عتـبـة الـدار                      خــلاّهـــم اوذار

و طـوعه تـكـله ابقـوّتـك   انحرهـا كـوم الغـدرتـك

يا رمـز الأحـرار

* * *

الجيش اندحر طلبوا مدد من ترثة ازيـاد

ردّوا عـليـه اتـكـاثـروا بـيـه الـعـزم زاد

يرمونه من فوك السطح بالصخـر و ارمـاد

والنار بطـراف الكصب يرمـونـه الاوغـاد

بالصخـر والنـار                           يرمونه الاشـرار

راويـهـا كـوم العـادتــك       حمـلات حيـدر حملتـك

يا رمـز الأحـرار

* * *

بالحيـله حفـروا له حفيره و بيها غدروه

من وكع بالحفره من إيـده السيف اخـذوه

و طـوعـه تناديـهم الضـيـفـي لا تجتـفـوه

خـلّـوه يمشـي ابـراحتـه تعبـان شـوفــوه

عـمــه الـكــرار                         ما يدري اشصـار

صعبـه يمـسـلـم حـالتـك       إنشـلّـت ايـد الجتـفـتـك

يا رمـز الأحـرار

* * *

طـوعـه تكلّه اوداعة اللـه يا ضـوه العيـن

انجان اسلمت من إيدهم سلّـم على حسيـن

كلـهـا يـطـوعـه بـالسـلامــه لا تـظـنّـيـن

للكوفـه راس حسين ايجيكم فـوك الردين

بـالسـوك ينــدار                         كـولـي يـمـغـوار

مسلم بسلامه الحضرتـك      و بـلّغ الكـوم ارسـالتــك

يا رمـز الأحـرار

* * *

لا بـد تجـي للكـوفـه عيـله امـيـسّـريـها

و اطـفـال بـظـهـور الهزل و امجتـفـيـها

تلكـيـن الـي اويـاهـم يتـيـمـه اتفـكّديـها

بلغـي سـلامـي و على افـراكـي صبّـريـها

اتكلّه الدهر جار                          و الفكـر محـتـار

عيني العمـه ولا شافتـك          اكبـالي الأعـادي جرّتـك

يا رمـز الأحـرار

* * *

طـوعـه لفت يم الكصر و اتنـاشـد النــاس

من شاف ضيفي الهاشمي صاحب النوماس

لن جثه تهوي من الكصر مكطـوعة الراس

صـاحت يمـسلم خيّبـوا ظنّـي هـالأرجـاس

خــوّانـة الجـار                                 اتوشّحت بالعـار

ابلا ذنب كطعـوا ركبتـك         بـالسـوك سحبـوا جثتـك

يا رمـز الأحـرار

* * *

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى